لماذا تحتاج إلى نظام لإدارة الموارد البشرية قبل نهاية العام؟
November 1, 2020

لماذا تحتاج إلى نظام لإدارة الموارد البشرية قبل نهاية العام؟

تفضل العديد من الشركات تطبيق العديد من المتغيرات الاستراتيجية والتنظيمية في الشركات مع بداية العام الجديد. ويأتي ذلك بالتزامن مع نهاية السنة المالية لمعظم الشركات. وهناك عدة أسباب تجعل بداية السنة الجديدة الوقت الأنسب لتطبيق نظام الموارد البشرية الجديد بالنسبة للكثير من المنشآت، ولكن لماذا نهاية العام بالتحديد؟ في هذه المقالة نوضح لكم.


التزامن مع عمليات مراجعة وتنظيم البيانات

تمثل نهاية العام الميلادي فترة إعداد التقارير المالية للعديد من المنشآت ، وبالتالي، ينشغل فريق المحاسبة والإدارة التنفيذية بتتبع البيانات ومراجعتها، وإعداد السجلات وتقديم التقارير البيانية بشكل منظم داخل الشركة أو لجهات حكومية. ويمثل ذلك حلًا ذهبيًا لتخطي التحدي الأشهر مع البدء في تشغيل نظام جديد للموارد البشرية : صعوبة تنظيم البيانات لإدخالها في النظام. حيث تكون جميع بيانات الموارد البشرية في حالة مرتبة وواضحة يمكن إدخالها في نظام الموارد البشرية الجديد بسهولة. ويضمن ذلك التحول الرقمي من الإدارة اليدوية المتعبة لعمليات الموارد البشرية بأسهل شكل ممكن. 

من جانب آخر، تطبيق نظام الموارد البشرية يتطلب إدخال جميع بيانات الموظفين في العام، متضمنة معلوماتهم، حساباتهم البنكية، تاريخ الأجازات والغيابات والرواتب، إلخ…. لذلك، فإن نهاية السنة المالية تمثل النقطة الملائمة للبدئ في إدخال البيانات في نظام الموارد البشرية الجديد، حيث لا يلزم إدخال بيانات قديمة للموظفين لحساب التقارير بفاعلية في نهاية العام.  الأمر الذي يوفر الجهد والمال وهو الهدف من أتمتة إدارة الموارد البشرية بالأساس. 


استراتيجية التوظيف 

يتطلب نجاح أي مشروع تجاري تفاعل واندماج ومهارة الموظفين والقادة على حد سواء. لذلك، فإن شعور الموظفين بالقيمة، التقدير وكذلك الرضا العام والإنتاجية يؤدي لازدهار العمل وجودة المخرجات التجارية. تجربة الموظف الناجحة توفر ذلك وأكثر، كما تسهل على الشركات الاحتفاظ بالعمالة، تقلل من تكاليف البحث عن مواهب والتعيين، وترفع من الفعالية بشكل عام. أما على الجانب الآخر، فإن سوء إدارة إدارة الموارد البشرية والأخطاء البشرية البسيطة قد تؤدي إلى رسائل سلبية ومدمرة إنتاجية الموظفين. خاصةً وأن المشاعر السلبية تنتقل وتؤثر على معنويات الفريق بأكمله. 

ويتزامن العام الجديد مع وضع الاستراتيجية العامة للتوظيف في العام المقبل، إلى جانب استراتيجيات الموارد البشرية الأخرى. تشغيل برنامج إدارة الموارد البشرية يحسن من تجربة الموظفين في الشركات والمؤسسات المختلفة، ويرفع من قدرة الشركة على جذب المواهب النابغة في السوق. حيث يقلل البرنامج من عامل الخطأ البشري Human Error، ويوفر الكثير من الوقت والجهد، ويدير الأنظمة بفاعلية ويوفر الخدمة الذاتية للموظف. 

تطبيق جسر للخدمة الذاتية مثلاً، يتيح للموظف تسجيل الحضور والانصراف بمجرد تواجده في محيط الشركة الجغرافي، وتقديم الطلبات والاستفسارات للإدارة ومتابعة سيرها والموافقة عليها، الأمر الذي يوفر على الموظف التواصل مع مسؤول الموارد البشرية لكل طلب ومتابعته، وكذلك يتيح متابعة تلك الطلبات والموافقة عليها أو رفضها بسرعة من قبل موظف الموارد البشرية والإدارة عمومًا. الخدمة الذاتية تتزامن مع البيانات المسجلة على النظام مما يتيح أتمتة تحديث جميع سجلات الموظفين عند حدوث أي طلب أو إجراء. 

وطبقًا لديلويت-بريس، فإن 20% فقط من الشركات توفر لموظفيها خدمة الموارد البشرية الذاتية عن طريق تطبيقات الهواتف الذكية. انضم لتلك الشركات، واستخدم ذلك في جذب المواهب والكفاءات لفريق العمل في العام الجديد!


القوانين الجديدة والاستراتيجية التجارية

تدخل القوانين التجارية والقواعد الجديدة في حيز التنفيذ عادةً مع انتهاء السنة المالية والدخول في العام الجديد. كما تضع معظم الشركات والمؤسسات الاستراتيجية التجارية للعام المقبل وينبثق منها بالطبع، استراتيجية الموارد البشرية، استراتيجية التسويق، وكذلك الموازنة والأهداف الربحية. تطبيق نظام الموارد البشرية في هذه الفترة يسمح لقسم الموارد البشرية بالتركيز على المهام الاستراتيجية للقسم كإستقطاب المواهب، تقييم الموظفين وتنفيذ التدريبات المهمة. وتوفر الشركات التي تستخدم برنامج لأتمتة شؤون الموظفين حوالي 22% من تكاليف إدارتها للموظف الواحد طبقًأ لديلويت - Deloitte

يتوافق برنامج جسر لإدارة الموارد البشرية مع القوانين والعمليات السعودية في العمل، التأمينات الاجتماعية والصحية، وكذلك أتمتة مسير الرواتب بالتعاون مع البنوك المحلية. 


قلة عدد الموظفين في المكتب

يبدأ الموظفون عادةً في استهلاك المتبقي من أرصدة إجازاتهم السنوية قبل نهاية العام خاصةً إذا كانت سياسة الشركة تمنع ترحيل الأجازات للسنة المقبلة. ويمثل ذلك فرصة ذهبية للبدء في تشغيل وإعداد برنامج أتمتة عمليات الموارد البشرية، حيث تستغرق هذه العملية بعض الوقت، وعدم وجود الكثير من المستخدمين للبرنامج في البداية يمثل فرصة لتشغيل أسرع وإعداد أسهل، حيث لا يؤثر وقت صيانة النظام على سير أي من الأعمال. نظام جسر لأتمتة عمليات الموارد البشرية يستغرق أسبوعين فقط للتشغيل بكفاءة طبقًا لعملائنا. 


بداية جديدة

في بداية العام الجديد، يتفكر الموظف والشركة على حد سواء في إنجازات العام الماضي، وتحديات العام المقبل. يشعر الجميع بالانتعاش والتأهب وروح التحدي، استفد من هذا الشعور العام بتطبيق نظام أتمتة إدارة الموارد البشرية الجديد لتعزيز الطاقة والنشاط للموظفين القدامى والجدد على حد سواء. منح الموظفين منصة سهلة الاستخدام بواجهة جذابة وعملية تحسن من تجربة الموظف بشكل كبير وتوفر الوقت والجهد لجميع الأطراف في الشركة هو أمر محفز لإبداع الموظفين وشعورهم بالانتماء. 

يصل العائد على الاستثمار ROI في برنامج موارد بشرية فعّال أكثر من 100% طبقًا لهارفرد عند  اختيار نظام إدارة الموارد البشرية HRIS المناسب لشركتك. كما يوفر النظام أكثر من 60% من وقت موظفي الموارد البشرية ويقلص ساعات تأدية مهام تشغيلية من خمسة ساعات يوميًا إلى ساعتين فقط! 

يوفر جسر أكثر من 80% من وقت عملائنا بالمملكة، كما يتوافق مع القانون وبيئة العمل السعودية، ويحتوي على تطبيق الخدمة الذاتية للهاتف المحمول لتحسين تجربة الموظف بواجهة مستخدم سهلة وممتعة. ويساعدك في إعداد مسيّر رواتب دقيق في 3 دقائق!

ويستغرق إعداد وتشغيل نظام جسر أسبوعين فقط مع توفير الدعم الفني الكامل والمستمر.** احصل على نسخة تجريبية لنظام جسر قبل نهاية العام واستعد لدورك كشريك استراتيجي للمؤسسة في العام الجديد.**