post_image
March 15, 2020

ما أهم إلاجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا الجديد داخل المنشأت؟

على المنشآت اتخاذ قرارات وإعلان إجراءات تحفظ سلامة منسوبيها ومراجعيها وعملائها؛ تماشيًا مع القرارات والتوجيهات الحكيمة والاستباقية للقيادة الرشيدة بالمملكة العربية السعودية ممثلةً بوزارة الصحة والجهات الأخرى ذات العلاقة لمكافحة انتشار عدوى فيروس كورونا الجديد COVID-19.

التراخي وتأجيل الإجراء الاحترازي قد يكون تكلفته وعاقبته وخيمة، وهنا جملة أفكار يمكن تطبيقها أو تطبيق بعضها للحد من انتشار العدوى.

- تفعيل طرق العمل عن بعد ومن المنزل واستخدام التقنية.

- تخفيض ساعات العمل المعتادة مع تفعيل مواعيد اكثر مرونة للوظائف المكتبية وذلك بتقسيم الموظفين إلى مجموعتين مثلاً، ثم تطبيق إحدى الأفكار التالية:

* مجموعة أ مواعيد دوامها من الصباح حتى الظهر، ومجموعة ب من بعد الظهر حتى المساء.

* أو مجموعة أ دوامها بالمكتب الأسبوع ١ ومجموعة ب تعمل عن بُعد. ثم مجموعة ب تعمل بالمكتب في الأسبوع ٢ وتعمل مجموعة أ عن بُعد .. وهكذا..

- وهذا يضمن أعداد أقل تتواجد في نفس التوقيت في نفس المكان، مما يقلل نسبة الاصابة واحتمال انتقال العدوى، ويعطي إمكانية لوضع مسافة لا تقل عن متر بين كل شخص وآخر في بيئة العمل.

- استبدال أنظمة بصمة الكف أو الإصبع لمتابعة الحضور والانصراف بانظمة البطاقات أو بصمة الوجه / العين أو تقنيات تزامن تسجيل الدخول بالحاسب الآلى أو التطبيقات الذكية التي تقرأ احداثيات موقع العمل. أما ان كانت الأجهزة لا تتوفر بها خيارات أخرى، فيجب التشديد على توفير واستخدام المعقمات بجانب كل جهاز قبل وبعد استخدامه، وتنظيف وتعقيم الجهاز بشكل مستمر.

- تقليل أعداد المراجعين والمتعاملين قدر المستطاع، مع إمكانية تفعيل الخدمات الإلكترونية البديلة ووسائل التواصل المختلفة.

- إلغاء الاجتماعات الفعلية، واستخدام الاجتماعات الافتراضية الإلكترونية أو خدمات الاتصالات الجماعية.

- إرسال ارشادات وتعليمات بشكل مستمر ومتتابع توضح وتذكر بطرق الوقاية والحماية.

- وضع ملصقات للتذكير بغسل اليدين واستخدام المعقمات وتوزيعها على المكتب.

- تعقيم اسطح المكاتب ومقابض الأبواب والأجهزة والأدوات بشكل مستمر من قبل منشأة / فريق متخصص.

- تسريح الموظف فورًا اذا ظهرت عليه اعراض عطاس أو زكام أو كحة مع تزويده بكمامات ومناديل ومعقمات، والاتصال على الصحة برقم ٩٣٧.

- التأكيد على أخذ المعلومات من مصادرها الموثوقة وعدم الانسياق وراء الشائعات.

الإدارات الاستثنائية والإبداعية هي تلك التي يمكنها أن تتخذ قرارات فاعلة وعاجلة استباقية وسبّاقة تماشيًا مع تعليمات جهات الاختصاص من أجل تكامل وتظافر الجهود؛ تصب في مجملها الحد من انتشار العدوى بفيروس كورونا الجديد.

كل الشكر لمنسوبي وأبطال الصحة والممارسين الصحيين على جهودهم في هذه الأزمة، وكتب الله أجرهم وحماهم وحفظهم وجزاهم خير الجزاء وأحسنه. وكل الشكر أيضًا لإدارات المنشآت التي اتخذت قرارات سريعة وعاجلة منذ مطلع الأسبوع الماضي، ونأمل من بقية المنشآت اتخاذ الإجراءات المتماشية مع طبيعة عملها بما يضمن الفاعلية وسلامة الموظفين والمراجعين.

نتمنى لكم الصحة والعافية، وحمى الله الجميع ورفع عنا الوباء وفرّج الكرب وأنزل السكينة والطمأنينة على قلوبنا وألهمنا اتخاذ أحسن القرارات وأفضلها وأرشدها.

بقلم: محمود العبدلي